يأتي مشروع قلم كفضاء يتيح للشباب المهتم بالتأليف والإبداع إمكانية التعبير عن نفسه وإبداعه بطريقة جديدة، يسعى القائمون على “مشروع قلم” إلى تقديم قصص جديدة ومبتكرة لجيل جديد من القراء.

تحدثنا “ميساء الخضير” إحدى القائمين على المشروع عن زوايا بدايات الفكرة وآفاقها:

– ما الذي دفعكم لهذه الفكرة؟

قبل عامين، اجتمع عدد من المدونين العرب والأجانب في أحد مقاهي العاصمة الأردنية عمان للنقاش حول أهمية الكتابة في العالم العربي، وانطلقنا بالمشروع  بافتراض عدم وجود العديد من المهتمين بمجال الكتابة القصصية الإبداعية في بلادنا ولكننا فوجئنا بأن هناك العديد منهم إضافة إلى أنهم لا يزالون مجهولين وبحاجة لتسليط الضوء على إبداعهم بشكل أفضل.

– ما النجاحات التي حققها “مشروع قلم” حتى الآن؟

كم التفاعل الكبير الذي لقيه المشروع من المتابعين والكتّاب كان أكبر مما توقعناه! ومن خلال ورشات صناعة المحتوى الإبداعي التي عقدنا عدداً منها تم تحويل الناتج إلى كتب إلكترونية وفرناها للتحميل مجانا على شبكة الإنترنت، كما نظم المشروع أول مسابقة للكتابة القصصية على تويتر.

– إلى أين تطمحين أن يصل “مشروع قلم” ؟

في أن يتحول إلى شركة إبداعية معنية بتنمية المواهب ورعاية الإبداع رقميّاً وربما ورقيِّاً أيضاً، من يعلم؟!

لمزيد من المعلومات : مشروع قلم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق