كما في داخل كل منا طفل صغير يتمنى ألا يكبر أبداً، فإن بداخل كل طفل منهم إنسان كبر قبل أوانه، هذا ما يمكن أن تراه من خلال رسوماتهم المليئة بكل شيء دفعة واحدة وكأن كل لوحة هي صرخة تطالب بحق من حقوقهم التي سلبت منهم قبل أن يعلموا بوجودها أصلاً، قد تبدو المقدمة للموضوع مؤلمة لكن عند زيارة ألوان من الزعتري” ستغطي الألوان كل ما يمكن للحرب أن تمحوه و ستضيء في نفوس من يزوره شمعة من الأمل ترتسم عند الإنتهاء منه بابتسامة أن الغد الذي ينتظرهم ملون كلوحاتهم و جميل كضحكاتهم.

يقام معرض “ألوان من الزعتري” في دبي في الفترة ما بين 13 إلى 20 من أكتوبر 2014، و هو الثاني بعد نجاح المعرض الأول في عمان بتنظيم من مؤسسة (لأجل سوريا) التي ترى أن الهدف من المعرض “هو تسليط الضوء على مقدرات أطفالنا الفنية داخل مخيمات اللجوء رغم ظروفهم النفسية والحياتية القاسية، لاستحضار الدعم المناسب لمتطلبات تعليمهم الفني وتأمين الرعاية لمواهبهم وتنميتها بشكل أكاديمي صحيح”

يذكر أن المعرض تضمن حوالي 100 لوحة فنية متنوعة بين رسومات لأطفال تراوحت أعمارهم من 6 – 13 عاماً، بالإضافة إلى أعمال فنية مميزة لأربعة فنانين سوريين، و يستمر لمدة أسبوع يوميا من الساعة 11 صباحاً وحتى الساعة 8 مساءً في صالة كارتون الفنية في دبي، كما يمكنكم اصطحاب أطفالكم حيث يمكنهم رسم لوحاتهم الخاصة وإهدائها لأطفال مخيم الزعتري وستقوم المؤسسة يإيصالها شخصياً وتسليمها للأطفال المشاركين من مخيم الزعتري.

اظهر المزيد

نور عالول

خريجة كلية الإعلام – جامعة دمشق، طالبة ماجستير إعلام واتصال جماهيري في جامعة الشارقة كاتبة صحفية و محررة قسم اللغة العربية في بركة بيتس

مقالات ذات صلة

إغلاق