قطر, عبر-الحدود
صحة و عافيةعالم الأعمالملح الحياةمنظمات وجمعيات غير ربحية

في اليوم الرياضي لدولة قطر كان لمُنظمة “علّم لأجل قطر” احتفالها الخاص

العاشر من شباط (فبراير) هو اليوم الذي تحتفل فيه جميع المؤسسات الحكومية والخاصة في دولة قطر باليوم الرياضي للدولة للمرة الرابعة على التوالي منذ عام 2011، بهدف تعزيز ريادة الدولة كوجهة رياضية عالمية وترسيخ مفهوم التنمية البدنية والصحية والتأكيد على ضرورة الرياضة كأسلوب حياة.

وبهذا اليوم تسعى مؤسسات الدولة والقطاعات الخاصة للإحتفاء به ونشر ثقافة ممارسة الرياضة وأهميتها، ومن هذه المؤسسات كانت مُنظمة “علّم لأجل قطر” السبّاقة في دعوة جميع فئات المجتمع للمشاركة معها في النشاطات والفعاليات التي جهزتها للاحتفال بهذا اليوم في الحي الثقافي كتارا، وباعتبار التوجه الذي تتخذه المنظمة في تأهيل الشباب الخريجيين والمهنين للعمل في المدارس عن طريق برامج لتطوير هذه المهارات وتقديم الحلول للتحديات التي يواجهها الطلاب في قطر، ربطت بين مهتمها الأساسية هذه والهدف الذي من أجله أُقيم اليوم الرياضي لتنظيم مجموعة من المنافسات والمسابقات والألعاب التي تجمع بين القوة البدنية والمهارة الذهنية، وتأكيد الصلة الوثيقة بين التعليم والرياضة وتأثير كل منهما على الأخر.

دانة المري، منتسبة في منظمة علم لأجل قطر أوضحت أن مبادئ وأسس هذه المنظمة تقوم على الإيمان بأن كل فرد يستطيع من خلال التعليم عالي الجودة أن يُصبح بطلاً في اي ملعب يختاره سواء في الملعب الرياضي أو خارجه، وبرأيها أن نجاح الفرد في أي مجال يتوقف على مبادئ مثل القيادة والاحترام والتعاون والتميّز والمثابرة التي نؤمن بها ولا بُد من تجسيدها والعمل على غرسها في نفوس الطلّاب.

للتعرّف أكثر على منظمة علّم لأجل قطر ومجموعة النشاطات التي نظمتها في اليوم الرياضي للدولة، بإمكانكم زيارة موقعها الإلكتروني، أو عبر فيس بوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق