الامارات, عبر-الحدود
البركة فيناصحة و عافيةلمحة عن ...ملح الحياة

هل تذوقت “السحناة” في دبي قبلاً؟ وهل يمكنها أن تصل للعالمية؟

تعتبر “السحناة” من الأطباق الشعبية المحلية المشهورة في الإمارات والمرتبطة منذ القدم بالمائدة الشتوية الإماراتية، تُصنع من السمك الصغير المجفف بعد طهيه ويُضاف إليه السمن والليمون بشكل أساسي. وفي خطوة تعد الأولى من نوعها فتح رجل إماراتي كشكاً خاصاً بطهي السحناة وتقديمه بمذاقات عصرية، ساعياً من خلال مشروعه الصغير الوصول بهذه الأكلة إلى دول عدة من العالم.

محمد سلطان ثاني الرجل الإماراتي الذي توجه لفتح مشروع “كشك السحناة” في القرية العالمية بدبي، رغم تقلُّد هذا الرجل لكثير من المناصب الإدارية في الدولة وعمله لسنوات كصحفي، إلا أنه أراد فعل شيء مرتبط بهوية بلاده وموروثها حيث يشرف على مشروعه الصغير بنفسه، وتقوم فكرة المشروع على تطوير مذاق السحناة لتصبح ذات مذاق عصري بالإضافة إلى مذاقها التقليدي.

وعن مشروعه هذا تحدث محمد سلطان ثاني بأن التحدي الذي واجهه هو أن السحناة وجبة تُقدم وقت الغداء في حين أن وقت زوار القرية العالمية يصل أوجه في المساء، بالإضافة إلى أن أغلب المرتادين لها هم الشباب وهي بحسبه الفئة الأقل إقبالاً على السحناة، وواجهته صعوبات في الشهر الأول من مشروعه حيث كانت المبيعات محدودة رغم بيعها بأسعار زهيدة، إلاّ أنه تفاجئ فيما بعد بأعداد كبيرة وغير متوقعة على محلّه أغلبهم من الشباب بعد إضافته عدداً من الإضافات العصرية على الأكلة.

يقول محمد سلطان ثاني أن هذه “خطوة أولى للذهاب بالسحناة الإماراتية بعيداً، بعد تأسيس مطعم خاص بها في دبي، ثم التخطيط كلياً في حال نجاح التجربة في افتتاح مطاعم متخصصة لدى عواصم ومدن آسيوية تعرف السحناة بطريقتها الخاصة“.

شاركونا أرائكم حول فكرة “كشك السحناة” .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق