فلسطين, عبر-الحدود
الفنون @arسينما، تلفزيون وفيديو

في غزة حيث غاب الهوليوديون على السجادة الحمراء وحضر سكان الشجاعية

دائماً تخرج لنا غزة باستثناء ! استثناء يجعل الأنظار في العالم أجمع تلتفت إلي القطاع باندهاش كبير واحترام أكبر، لايملُّون ولايكلُّون في جعل قضيتهم تسمو إبداعاً بالفن والثقافة والفكر.

في مشهد درامي تفوّق فيه الواقع المهيمن في غزّة على كل الأشكال الفنية والقوالب التقليدية لمراسم افتتاح المهرجانات السينمائية (فالفكرة من تصنع دائماً قداسة الموقف) وفاقها جاذبية، بعد أن ازدان حي الشجاعية بالسجادة الحمراء التي مُدت بين الركام وأنقاض البيوت وبستارة بيضاء ثُبتت على جدار منزل مُهدم لعرض الأفلام في افتتاح مهرجان كرامة غزة لأفلام حقوق الإنسان، هناك حيث غاب الهوليوديون والمشاهير وصنّاع السينما وحضر سكان الشجاعية وأهالي الشهداء وفكرة الحياة والبقاء.

على مدار ثلاثة أيام من حي الشجاعية شرق مدينة غزة، انطلق مهرجان كرامة غزة لأفلام حقوق الإنسان (السجادة الحمراء) في الفترة ما بين 12 و 14 آيار/مايو، لتسليط الضوء على قضايا حقوق الإنسان في فلسطين على وجه الخصوص وفي العالم بشكل عام وإظهار الوجه الآخر الحضاري والإنساني لغزة وخلق حالة من التواصل مع العالم من خلال نافذة السينما بحسب مدير المهرجان المخرج خليل الزين، وقد عُرضت خلال أيام المهرجان أفلام روائية ووثائقية قصيرة وطويلة (28 فيلماً) ثيمتها الأساسية “حقوق الإنسان” منها فيلم غرفة بملايين الجدران للمخرج السوري مهند الحريري، وفيلم ميسي بغداد للمخرج العراقي سهم خليفة وغيرها، وكان ذلك بالتزامن مع فعاليات مهرجان كرامة في العاصمة الأردنية.

لمعرفة المزيد عن تفاصيل المهرجان يمكنكم زيارة صفحة الفيس بوك الخاصة به، وإخبارنا عن رأيكم به.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق