سوريا
البركة فيناالفنون @arلمحة عن ...موسيقى

أوركسترا المغتربين السوريين الفيلهارموني .. حضنٌ يسعُ غربة الشتات السوري

كنتُ دوماً أسائل نفسي عن السبب وراء أن يلجأ عازفُ العودِ بين كل مقطعٍ موسيقيٍ وآخر يعزفُه إلى ضربِ أخفض وترٍ على آلته … وترُ “الدو”.. وما إنتبهتُ إلا مؤخراً لكُنه هذا الأمر، الذي بسطَ أمامي إدراكاً آخر غامضاً لإنجذابنا الغريب نحو الموسيقى .. نحو هذا السحر .. فكيف لا وعمقه الخفيضُ ليس إلا وطناً لألحان العود الأخرى.. عمقٌ يصلُ قلوبنا.. عمقٌ فيه توقفٌ وراحةٌ من كل حِمل، وإجابة على كل الأحاديث والنقاشاتِ التي تثيرها إهتزازاتُ الأوتار الأخرى. هو اللجوء، وفي ذات الوقتِ هو العودة إلى المنبتِ والأصل، إلى المنزلِ والحضن.. يسمونه وتر “القَرار” .. ولو استبدلنا الحرف الأول من ذلك، فهو أيضاً وتر “الفِرار” .. قَرارٌ فيه فِرارٌ من العلو إلى الحضن وإنخفاضه ودفئه وسكونه وإنكماشه وضعفه البدائي الإنساني المتجردِ من أي إدعاءٍ للقوة أو السلطة، ومن أي تدابير للحماية التي لا نتخذها إلا كلما ابتعدنا عن هذا الحضن.. والتي في شتاتنا تُنسينا حاجتنا الملحة لظلِّه، فنغوص ونغرقُ في ضياع.

كُلنا يحتاجُ حضناً..

هذا ما أدركهُ عازفُ الكونترابص والموسيقي السوري، رائد الجزبة.. أراد رائد جمع الشتات، فأخذ في تركيبه قطعةً قطعة بدءاً من بدايات عام 2015، حين من منفاهُ لجأ عبر الفيسبوك إلى مراسلةِ كل موسيقيي الشتات السوريين الذين لجأوا بعد الحربِ إلى أوروبا، والذين كانوا في يومٍ سابقٍ مضى زملاءاً له في المعهد العالي للموسيقى في دمشق.

خلال تسعة أشهرٍ متتابعة من العملِ المكثف، استطاع رائد وباقي الموسيقيين السوريين الذين لم يتجاوزوا حينذاك الثلاثين موسيقياً التخطيط والتجهيز للحفلِ الذي أقيم في أيلول عام 2015 في مدينة بريمن الألمانية حيثُ يعيش رائد، والذي كان بمثابة الإنطلاقة الفعلية لما سُميت “أوركسترا المغتربين السوريين الفيلهارموني”. كان الهدفُ الأساسي تجميع أكبرَ عددٍ ممكنٍ من الموسيقيين السوريين المقيمين في أوروبا، وما كان ذلك ممكناً لولا الدعم والتمويل الذي لاقته الفرقة من أفرادٍ وجمعياتٍ مختلفة، والذي تطلّب إيجادها جهداً كبيراً.

خلال الأشهر القليلة التي تلت الإنطلاقة، استطاعت الأوركسترا تقديم عروضٍ في عدةٍ مدنٍ ألمانية، وفي سويسرا. ومع الوقت، أخذت أعداد الموسيقيين السوريين المنضمين إلى الأوركسترا تزداد، حتى وصلوا في آب 2016 الماضي إلى ما يقرب الـ 70 موسيقياً، وذلك عندما قدّموا في 27 آب عرضاً ضمن موسم أوركسترا برلين بعد أن تم دعوتهم إليه. تلاها عروضٌ أخرى في كونسرت هاوس برلين وفي مدن ألمانية مختلفة، وفي مدينة مالمو السويدية، والتي لاقت نجاحاتٍ عدة.

أما عن الموسيقى التي يقدموها .. فهي ليست إلا موسيقى سورية تتكون من أصداءِ الآلات الوترية والنفخية والإيقاعية، الغربية والشرقية على حدٍ سواء. أما ألحانها وإيقاعاتها وتقسيماتها، فهي شرقيةٌ سورية، كونتها أرواح موسيقيين سوريين بالأساس، من أمثالِ كنان العظمة وجهاد الجذبة ومياس اليماني وغيرهم، والذين هم أعضاءٌ في جسدِ الأوركسترا.

يلجأ سوريو الشتات، وموسيقيو الأوركسترا إلى ألحانهم هذه لأنها الحُضن الذي أخذ هيئة وصورة سوريا، وشكّلَ رحلة روحية قلبية إلى حضنها الذي افتقدوه والذي يتجاوزُ كل الإختلافاتِ ويسعُها.

تُهدي موسيقى الأوركسترا رسالةً إلى العالمِ تقول: إبقوا تزكرونا واعرفونا بالموسيقى، والأغاني .. والحُب.

يُمكنكم متابعة صفحة الأوركسترا على الفيسبوك من هُنا.

صورة من إحدى بروفات أوركسترا المغتربين السوريين الفيلهارموني
صورة من إحدى بروفات أوركسترا المغتربين السوريين الفيلهارموني
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق