إحدى الأفكار التي قدّمها القائمون على مستشفى 57357 في مصر لعلاج أطفال مرض السرطان. بكل بساطة الكلمات المستخدمة، واقعية الفكرة وبراءة الأطفال في الفيديو القصير، يمكنك أن تدرك إلى أين ستقود الموسيقى وكلمات الأغنية الناعمة وهي على لسان الأطفال تقول: (لما أكبر هقدر أعمل أي حاجة بنفسي.. هكتب بإيدي قصتي وحلمي يغيّر دنيتي.. لما أكبر هقدر أدور على محتاج للمساعدة.. وأملي مش ممكن يضيع).

هم يؤمنون أن “في مكان ما ينعم الأطفال ببهجة الحياة، وفي مكان آخر يصارعون للبقاء على قيد الحياة.. في النهاية كلهم أطفالنا”، ليكبر الجنيه الصغير في حصّالتك غداً في المستقبل، وتكبر معه المشفى لتعالج حالات أكثر.

مستشفى 57357 استحدث عبر تبرعات المصريين والعرب والاجانب وحاز في مرحلة ما قبل التصميم على اهتمام ومساندة المصريين الذين لم يبخلوا بمالهم ووقتهم للمساهمة في رفع المعاناة عن الأطفال المُصابين بمرض السرطان في مصر، كما لايزال يعتمد على حد كبير على هذه التبرعات في مرحلة التشغيل.

لمزيد من المعلومات: الموقع الإلكتروني لمشفى 57357 ، صفحة مستشفى 57357 على فيس بوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق