تونس
إعادة تصنيع و تطويراختراعات و ابتكاراتالبركة فيناالشباب والأعمالعالم الأعمالعلوم وتكنولوجيا

الشقيقان التونسيان فريد وفؤاد كامل وأحلامُ الطيران التي نجحا في تحقيقها

لطالما رافق حُلم الطيرانِ الطفلان الشقيقان التونسيان فريد وفؤاد كامل في صغرهما، وربما في حينها حين كان يُطرح عليهما السؤال المُكرر الدائم: “ماذا تُحبان أن تصبحا عندما تكبران؟” يجيبان: “نريدُ أن نصير طيارين كأبينا”، فوالدهما كان يعملُ طياراً في الجيش التونسي.

عام 2012، افتتح الشقيقان التونسيان ورشة ليختبروا فيها صناعة الطائرات خفيفة الوزن بعد دراستهما لهندسة الطيران، ماضين على السير في خُطى شغفِ الطفولة. ولكن الأمر لم يكن بالهيّن لولا الدعم الكامل الذي لاقوه من المدرسة الوطنية للمهندسين ببلدتهم التونسية سوسة، فبالإضافة إلى إستهزاء المحيطين بالفِكرة، واجهتهم مشاكل إقتصاديةٍ لتمويل هذا المشروع تماشياً مع أوضاع البلاد المتأزمة، والتعقيدات الإدارية التونسية.

وفعلاً، تكللت تجاربهم بالنجاح عندما استطاعوا بناء أول طائرة أحادية المحرك ذات مقعدين بمواصفات عالمية، أسمياها AVIONAV يبلغُ وزنها 300 كغم، وتصل سرعتها لـ 280 كم/الساعة، وقادرة على الطيران لمسافة 1600 كم. وليس هذا وحسب، بل استطاعت أيضاً أن تنافس في السوق العالمي غيرها من أنواع الطائرات بعد أن تم تسويقها في دولٍ عالمية كإيطاليا وأميركا والباكستان بسعر 74 ألف يورو. وحتى اليوم، تم شراء 34 طائرة من عدة أشخاص حرفيين آتين من جنسيات مختلفة بعد أن نجحت هذه الطائرة بإختبارات الشروط والمعايير الخاصة بالسلامة الجوية.

إلا أن ذلك لم يُشبع أحلامهم الظمآى بعد، ففي عام 2016 استطاع فريد افتتاح شركة هندسة طيرانٍ ثانية أسماها EVADA AIRCRAFT تختصُ ببناء الطائرات ذات الأربعة مقاعد. واليوم يوجد نموذجين من الطائرات التابعة لهذه الشركة في الأسواق، الأولى تُسمى The Rally والثانية بإسم The Century والتي تم تصديرهما لما يقرُب الـ 30 دولة، منها أميركا وبلجيكا وفرنسا وإيطاليا وغيرهم.

التونسيان فريد وفؤاد كامل
طائرة RALLY تطير في سماء بلجيكا

واليوم، تقوم الشركة ببناء طائرة EVADA A4 التي سيُستخدمُ فيها محركٌ كندي، وبالإضافة إلى المسطحات العادية، فإنها تستطيع الهبوط أيضاً في المسطحات الثلجية والمائية، وتعملُ بوقود السيارات العادي، وتبلغ سرعتها القصوى 270كم/الساعة، وقد تم تسعيرها بسعر 170 ألف يورو. واليوم، لم يبقى إلا أن يتم معايرة هذه الطائرة لشروط السلامة العالمية في ولاية ميتشيغان بأميركا حتى تتمكن بعدها من أن تُطلق جناحيها للريح في سماء كندا، وأميركا، وأستراليا، ودولٍ أوروبية مختلفة أخرى من بداية عام 2017.

يتطلعُ الأخان إلى إفتتاح شركتهما الثالثة المختصة بهندسة الطيران قريباً، حيثُ لا حدّ لأحلامهما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق