مصر
البركة فيناالتعليم المبتكرالفنون @arتعليم @arكتب، شعر ومدوناتلمحة عن ...

موقع أخضر دوت كوم: أن تُصبح الكُتب.. حكاية

لذة القراءة من كتاب، هي بحد ذاتها شغف، أمر قد لا نضعه محّط نقاش أبداً، فكثير منّا يتفق على أن الكتاب والغوص في تفاصيله، والاستسلام للحالة التي يتركك الكاتب فيها بعد حبكة مُتقنة، أو موضوع مُثار حول قضية مُدعمة بمعلومات وحقائق، هو اللذة التي نتحدث عنها، لكن لأولئك الذين لا يجدون وقتاً لذلك في مجمل حياتهم اليومية، سواء لطول فترة عملهم أو لأمر ما طارئ يحدث لفترة معينة، قد يكون من السهل عليهم تغذية دماغهم عبر تلخيص لكتاب ما، وسرد أبرز ما جاء فيه. وعلى موقع أخضر دوت كوم، الذي يعمل على تحويل كتاب ما إلى حكاية، عبر فيديو مصّور ولغة بسيطة، قد تجدون ما تودون معرفته بوقت أقصر وبجهد أقل.

أخضر دوت كوم هي محاولة لإضافة الروح للمعلومات الجامدة، مع متعة المشاهدة وتحويل الكتبة لحكاية بسيطة، ضمن خبرة بسيطة في التسجيل والمونتاج وموارد بسيطة في غرفته الصغيرة، هكذا يصف محمد أسامة (صيدلي) فكرة موقع أخضر التي يقوم هو بنفسه بتقديم هذه المواد الشيّقة والسهلة الوصول عن كتب معينة، بعد أن يقوم بتلخيص أفكارها، والتحدث عنها بلغة بسيطة عبر فيديوهات يبثها على قناة اليوتيوب الخاصة بأخضر.

وجّه محمد أسامة نصيحة لكل المشاهدين عبر فيديو أطلقه على الموقع نفسه، مستخدما عبارة لمؤسس شركة لينكيد إن، ريد هوفمان، وهي إذا لم تشعر بالإحراج من أول نسخة لمنتجك الأول، فأنت في الغالب قد تأخرت بإطلاقه. يقول محمد: من الأفضل أن تبدأ بصورة بسيطة وبدائية وتتطور مع الوقت أفضل من أن تنتظر الاستعداد المثالي لانطلاقتك.

من يتابع أخضر على فيس بوك أو على يوتيوب، يُدرك كَمِّ التعليقات التي تحثه على متابعة إنتاج فيديوهات جديدة، وحتى كثير منها يُقدم له اقتراحات لعناوين كتب يمكن الحديث عنها عبر فيديوهات قادمة له.

 

بإمكانكم زيارة موقع أخضر والتعرف أكثر على المواد التي تُقدّم من خلاله من هنا، وأخبرونا عن رأيكم حوله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق