تونس, عبر-الحدود
الفنون @arسينما، تلفزيون وفيديو

ماذا يحمل مهرجان أيام قرطاج السينمائي في يوبيله الذهبي من فعاليات لهذا العام؟

امتدت السجادة الحمراء لتعلن بداية مهرجان أيام قرطاج السينمائي يوم الجمعة الفائت هذا الشهر، المهرجان الذي يحمل في فعالياته لهذه السنة الكثير من التنوع والزخم وإلقاء الضوء على سنوات سينمائية عديدة مرت بالتزامن مع استعراض لأبرز النجوم التونسيين والعالميين الذي كان لهم تأثير بالغ في صناعة السينما، كما والاحتفال بيوبيله الذهبي، 50 عام على انطلاقته الأولى .

من قصر المؤتمرات في العاصمة تونس، انطلقت الدورة السادسة والعشرين من مهرجان أيام قرطاج السينمائي، يوم الجمعة الموافق لـ الثامن والعشرين من اكتوبر/ تشرين الأول الجاري، لتسلط في كثير من فعالياتها الضوء على الأثر الذي تركه نجوم هذا المجال، وأعمالهم التي أثرت في صناعة السينما، كما وتشارك أفلام عدة من دولة مختلفة من العالم العربي وافريقيا كمصر، سوريا، لبنان، الجزائر، السعودية، العراق، اثيوبيا، اوغندا مدغشقر وجنوب افريقيا ودول أخرى، كما يسكون التنافس فيما بينها ضمن عدة مسارات تستعرض فيها اللجنة المُحكمّة عناصر العمل السينمائي ومعايير أخرى وستصنف الجوائز ضمن الفئات التالية: “الأفلام الطويلة” “الأفلام القصيرة” “السينما الواعدة” “العمل الأول”.

وفي كلمة لابراهيم اللطيف، مدير المهرجان، ألقاها ضمن الملتقى الافتتاحي الذي أشار فيه على أن المهرجان هدفَ منذ نشأته إلى تأسيس مفهوم محدد للسينما العربية والافريقية، والتعريف بها كما الاحتفاء لهذا العام بنجوم كانوا قد تركوا بصمة في السينما على كل المستويات، وأكد على حضور سينما العالم في هذا الملقتى أيضاً.

من الجدير ذكره أن المهرجان سيستمر وحتى الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

 

للتعرف أكثر على برنامج أيام قرطاج، يمكنكم زيارة صفحة الفيس بوك الخاصة بالفعاليات من هنا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق