الشباب والأعمالعالم الأعمال

!إبتكار تغلق جولة الاستثمار الجديدة على 10.45 مليون دولار امريكي

 

أعلن صندوق إبتكار عن زيادة رأس ماله بمقدار 2.5 مليون دولار أمريكي ليصبح 10.45 مليون دولار أمريكي. وصندوق ابتكار هو عبارة عن رأس مال استثماري فلسطيني في مراحله الأولى. كما وترحب إبتكار بمؤسسة التمويل الدولية وصندوق النمو الهولندي ومجموعة ريتش القابضة كشركاء محدودين. ولكن، ماذا تعني هذه الكمية الهائلة من الأموال للفلسطينيين؟ حسناً، بهذه الأموال سيصبح باستطاعتنا الاستثمار في المزيد من الشركات الناشئة خلال السنوات الثلاثة القادمة وهذا يدل على أن المستثمرين المؤسساتيين يرون الفرصة في الاستثمار في تلك الشركات.

 

قدمت إبتكار 14 استثماراً للشركات الفلسطينية الناشئة منذ انطلاقها في شهر مايو من العام 2016. وأصبح لديها منذ ذاك الوقت ملف اعمال ينمو بشكل كبير، حيث اصبح هذا الملف نقطة جذب للمستثمرين المحليين والعالميين.

 

إن إعلان إبتكار عن زيادة رأس مالها الاسثتماري في رام الله، فلسطين (5  يوليو، 2017) يشير الى اول استثمار في الرأس المالي الفلسطيني من قبل كلٍ من مؤسسة التمويل الدولية وصندوق النمو الهولندي اللذان يعتبران مسثتمرين فعالين في العالم اجمع.

ويُعد هذا اول استثمار في رأس المال الاستثماري في منطقة المينا لصندوق النمو الهولندي والاستثمار الثاني لمؤسسة التمويل الدولية تحت برنامجها التحفيزي الجديد للشركات الناشئة.

 

فكما تعلمون، يقوم صندوق ابتكار بالاستثمار في شركات فلسطينية مبتكرة، حيث يبدأ استثماره من الجذور من خلال مسرعيّن محلين ويستمر حتى مراحل بعد مرحلة التسريع. ويمكن لهذه الاستثمارات ان تشمل سلسلة من استثمارات A في ملفها الخاص بالشركات, ومن خلال استراتيجية الاستثمار هذه، تسعى ابتكار الى سد فجوة تمويل خطيرة وحرجة بين التسريع وال VC وبين المراحل اللاحقة الخاصة بالمستثمرين.

 

أثبتت هذه القضية تأثير إبتكار كما وأوضحت ان هنالك مستثمرين حول العالم يضعون ثقتهم وايمانهم بإدارة هذا الصندوق.

 

وقال مؤيد مخلوف، مدير مؤسسة التمويل الدولية الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا: ” نحن نؤمن بأن بإمكان إبتكار أن تلعب دوراً جوهرياً في تقوية نظام المنطقة الريادي من خلال خلق الوظائف واستقطاب المزيد من الاستثمار.”

في السنة المالية 2016، قدمت مؤسسة التمويل الدولية سجلاً ب19 مليار دولار امريكي على المدى التمويل البعيد في البلاد النامية. وبهذا رفعت وزادت المؤسسة من قوة القطاع الخاص من أجل المساعدة في انهاء الفقر وتعزيز الازدهار المشترك.

والمستثمر الثاني هو صندوق النمو الهولندي الذي يقوم بتمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة وهو مبادرة استثمار من وزير الخارجية الهولندي. ويهدف هذا الصندوق الى مساعدة الرياديين الذين يمتلكون تمويلاً صغيراً سريع النمو ولكن لا يمكنهم الوصول الى الأسواق الرأسمالية التقليدية بعد.

وتم انشاء برنامج بذرة الرأس المالي وتطوير الاعمال من أجل زيادة تأثير صندوق النمو الهولندي بشكل اكبر واوسع من خلال توفير المساعدة التقنية وخدمات دعم بذرة رأس المال والاعمال لأموال الوسطاء والشركات الصغيرة والمتوسطة.

وبهذا الصدد، قال المدير العام والشريك في إبتكار، حبيب هزّان: ” هذه الاستثمارات الجديدة هي اثبات على عملنا الدؤوب خلال السنتين الماضيتين وصوت يدل على الثقة بادارتنا. نحن سعداء أن كل من مؤسسة التمويل الدولية وصندوق النمو الهولندي ومجموعة ريتش القابضة يتفقون مع مستثمرينا الحاليين على الإمكانيات التي تحملها الشركات الفلسطينية الناشئة ونرحب بانضمامهم الى صندوقنا التمويلي.”

وشركة ريتش القابضة، وهي المستثمر الثالث، تحمل اسهماً خاصة بمقدار 30 مليون دولار امريكي. تم تأسيس هذه الشركة من قبل رجل الاعمال الفلسطيني، السيد مالك ملحم. وتسعى شركة ريتش القابضة الى تحسين وتطوير الاقتصاد الفلسطيني وتهدف الى المساهمة في تطويره كما وتسعى الى تقوية أواصر انتماء الشعب الفلسطيني الى الأرض الفلسطينية.

فالهدف الرئيسي هنا هو مضاعفة وزيادة عائد الأرباح للمستثمرين عن طريق مساعدة شركات فلسطينية ذات إمكانيات هائلة على تلبية الاحتياجات الإقليمية والمحلية.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق