الاردن
البركة فيناالفنون @arتعليم @arصحة و عافيةمسرح ورقصملح الحياة

أرجوك لاتنعتني بالمنغولي، متلازمة داون ليست باختياري

لكسر المفاهيم السائدة وتوعية أفراد المجتمع عن طبيعة “متلازمة داون“، ولتطوير قدرات  المصابين بهذه الطفرة الجينية، وكذلك تحسين مدى قبولهم وتمكينهم في المجتمع، نشأت “جمعية الياسمين لأطفال الداون ومقرها الأردن/ عمان” في 14 آذار 2011، إذ تنتشر في المجتمعات العربية مجموعة من المفاهيم الخاطئة حول مرض “متلازمة داون”، وتؤثر هذه المفاهيم الخاطئة بشكل سلبي على المصاب وأسرته والمجتمع ككل.

تقوم “جمعية الياسمين” بتوعية الأسر حول مدى حاجة الطفل المصاب بـ “متلازمة داون” للدعم والعناية الأسرية حتى يصل لمرحلة الاعتماد على الذات في متابعة حياته وممارسة نشاطاته الاجتماعية، وتُقدّم خدمات نوعية للمصابين أيضاً بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية أو الدينية أو البيئية، أو تفاوتهم الطبقي.

“عواطف أبو الرب” أردنية الجنسية، ورئيسة الجمعية، تقول “إن هدف المشروع يتلخص في توعية المجتمع بحقوق المصابين بـ “متلازمة داون” في الوسط الأسري والمجتمعي“. وتشير إلى أن تقديم الدعم المعنوي لأسر الأطفال المصابين هو في صلب اهتماماتهم من خلال التوعية والإرشاد، وكذلك تأهيلهم منذ الولادة عن طريق التدخل المبكر (بشكل مجاني)، ومتابعتهم خلال مراحل النمو والتدريس.

بتاريخ 21 آذار من كل عام تشارك جمعية الياسمين العالم بالاحتفال باليوم العالمي لمتلازمة داون، وفي هذا العام شاركت في الاحتفال باليوم الوطني للمتلازمة في الأردن، وأيضاً في المهرجان الوطني الثالث لهذا المرض الذي عقد في عدة محافظات أردنية، منها المفرق ومادبا ثم الكرك، وسيختتم أخيراً في عمان كمحطة نهائية في 04 نيسان 2014.

يتضمن المهرجان عدة فعاليات منها عرض مسرحي بعنوان “متلازمة داون ليست باختياري“، وتكريم وتوزيع الهدايا على الأطفال المشاركين.

لمزيد من المعلومات: http://www.yasmeen-jo.com/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق